Archive

Posts Tagged ‘داريا’

داريا …. قصة ثورة الجزء 1

مارس 29, 2013 2تعليقان

داريا …. قصة ثورة :

قام صديقي بتقديم شهادة للثورة بداريا بتسلسل تاريخي سأعرضها لكم بشكل متلاحق :

مدينة داريا قبل الثورة :

          تلك المدينة المسالة  كان أهلها يشتهرون بالفلاحة ومهنة النجارة كان أغلب شعبها مثل باقي الشعب من السوريون المسالمون الطيبون …. ولن يختلفون عن غيرهم بحبهم للعمل فقد كانت المدينة مركزاً اقتصاديا ضخماً فالقلة من أهالي داريا من يتوظفون في الدولة….  فمعظم أهالي داريا من العمال الكادحين الذين يستيقظون صباحاً ولا يعودن إلا بيوتهم إلا مساءاً سعياً وراء لقمة العيش .

–          كانت المدينة مليئة بالمساجد وطلابها ان يملئون داريا….. أذ يبلغ عدد المساجد أكثر من 35 مسجداً وأشهرها مسجد المصطفى وأنس وطلاب هذه المساجد كان لهم الدور الأكبر في الثورة على عكس بعض مشايخ هذه المساجد فهم مثلهم مثل باقي المشايخ في المؤسسة الدينية التابعة للنظام فقسم مثل ما يقال عوايني  فكان  يكتب التقارير ويتعامل مع فروع الأمن  والقسم الأخر من المتصوفة الذين يروون موالاة الحكام لعدم القدرة على مجابهته وأغلبهم ممن عاصر فترة الثمانينات وسكت عليه وهم من المشايخ الثقات إلا أن موقفهم كان متخاذلاً بشكل عام وهناك القسم الثالث الذي حين دعا داعي الجهاد لم يصمت ولم يسكت وصدح بصوته ودعا طلابه إلى الثورة ويتمثل الجزء الأكبر من القسم الثالث بالمشايخ الشباب المتحمسين وهناك معتقلون منهم وشهداء  داريا كالشيخ نبيل الأحمر…. هناك فئة قليلة من الشباب من مدرسة دينية أخرى قريبة إلى المدنية  وتنتهج فكرة المواطنة والعدل وتؤمن بالمساواة مع الأقليات هذه الفئة كانت تتمثل بمدرسة جودت سعيد التي قادها الأستاذ عبد الأكرم السقا وقد قامت بحملة بعام 2003 أثر احتلال بغداد وطالبت بالإصلاح  أعتقل بموجبه بعض شباب الحركة وبعضهم خرج بعد توقيع تعهد والبعض الأخر بموجب عفو كان لهم  دور فعال في الثورة بالإضافة لطلاب المساجد والمشايخ الشباب بغالبهم

–          داريا كانت مدينة مثلها مثل غيرها من المدن السورية ينهش الفساد في مؤسساتها فمعظم موظفيها من الأقليات نتيجة  للحالة المادية الجيدة  للأهالي وعملهم بمختلف الحرف بالإضافة إلى الزراعة ومن الأهالي من كان يظلم أخوته البنات في الميراث وكان هناك من البعثيون من  يهيمنون على البلدة ويتحكمون بمواردها فقد طالب الأهالي في المظاهرات الأولى بإسقاط رئيس البلدية جهاد أبو شناق نتيجة لفسادها وفساد مؤسسة البلدية والمجلس البلدي وفيما بعد قتل ب 9 رصاصات على أيدي مجهولين
وكأني أرى  الثورة جاءت لتخرج الناس من النور إلى الظلمات وكان وقود الثورة المصلحون من طلاب المساجد

–          بالنسبة للجغرافية والتاريخ فداريا مدينة قديمة  قدم دمشق وفيها مساجد تدل على تاريخها كمسجد أبو سليمان الدارني ومسجد لخولاني وقد وردت في عدة كتب عن تاريخ دمشق وقد حاول الشيعة بناء موطئ قدم فيها يتمثل بمقام أدعي بأنها مقام سكينة بنت سيدنا علي رضي الله عنها وقد كان المقام قرب مدرستي كان يسكن فيه رجل اسمه أبو صادق قبل أن نرى مقام ضخماً ولكن والحمد لله لم يتجاوب الأهالي مع حركة التشيع فالمتشيعين في داريا فقط اثنان
ويتواجد عدد قليل من المسيحيين في داريا ويعدون من سكان داريا
عدد سكان داريا من 200 إلى 250 ألف شخص معظمهم  من داريا ومن مدينة دمشق لقربها من دمشق فيحدها من جهة دمشق حي كفرسوسة الدمشقي وحي القدم وحي المزة من جهة مطار المزة العسكري ومن الخلف يحدها مزارع جديدة والمعضمية وصحنايا وأشرفيتها  
يتواجد في داريا الكثير من التجار والأغنياء أصحاب الأراضي والطبقة الوسطة هي المسيطرة ويوجد بها مشاريع خيرية مثل الجمعية الخيرية وجمعية كفالة اليتيم وجمعية الشفاء

أما عن جغرافيتها العسكرية فيحدها مطار المزة العسكري الذي أقتطع جزء من أراضي داريا ويتواجد بعدها الحي الشرقي للمعضمية الذي يقطنوه علويون وافدون ومن خلفها جبال الفرقة الرابعة ومن جهة دمشق يحده المربع الأمني قرب مجلس الوزراء وتنحصر داريا والمعضمية  بثلاث اتستردات هي درعا والمزة (الأربعين) والقنيطرة

وهذا سبب محاولة النظام المستميتة في السيطرة عليها

هذه معلومات من وجهة نظري عن داريا وأهلها وسأقدم في الحلقة القادمة شهادتي عن ثورة 15 آذار  في داريا

التصنيفات :سـوريا الوسوم:, ,

لقطات مصورة من مدينة الشهداء داريا

أكتوبر 19, 2012 أضف تعليق

بسم الله الرحمن الرحيم

مدينة داريا مدينة الشهداء سقط فيها أكبر عدد من الشهداء المدن السورية

حيث استشهد حوالي 617 شخص خلال ثلاثة أيام

الصور مأخوذة من صفحة عدسة مصور دارني

مدينة داريا من أقرب مدن الريف إلى مدينة دمشق حيث يقع حولها حي كفرسوسة وحي المزة وحي القدم والمعضمية وصحنايا

تابع القرأءة من هنا

قراءة المزيد…

مدينة داريا مدينتي (تعريف بها)

مايو 6, 2011 3تعليقات

بسم الله الرحمن الرحيم

http://ar.wikipedia.org/wiki/داريا
http://darayacity.com/
داريـــــــا
بين الماضي والحاضر

أًٍّلًٍّّـًٍّـًٍّـًٍّـسًٍّـًٍّـًٍّـًٍّـًٍّلآآًٍّلآآٍٍّلآآًٍّلآآًٍّلآآًٍّمًٍّ عًٍّـًٍّـًٍّـًٍّـًٍّـًٍّـًٍّلًٍّـًٍّـًٍّـًٍّـًٍّيًٍّـًٍّـًٍّـًٍّـًٍّگًٍّـًٍّمًٍّ و ًٍَّرًٍّحًٍّمًٍّـًٍّـًٍّـٍٍّة آًٍَّلله و ًٍّبرگًٍّآًٍّتًٍّهًٍَّ

سوف اتحدث عن بلدتي الجميلة داريا

داريا لغوياً وماذا تعني
داريـــــــا: كلمة سريانية تعني البيوت الكثيرة. مشتقة من كلمة دار و النسبة إليها داراني.
الموقع والحدود
تقع داريا ضمن محافظة ريف دمشق إلى الجنوب الغربي من مدينة دمشق وقلما تذكر دمشق بكتاب إلا و تذكر داريا.تبعد عن دمشق حوالي 8 كم فهي أكبر مدن الغوطة الغربية ومركزها ترتفع عن سطح البحر 719م.
يحدها من الشمال حي المزة و معضمية الشام، ومن الغرب جديدة عرطوز ومن الجنوب صحنايا و أشرفيتها، ومن الشرق حي كفر سوسة وحي المزة وحي القدم.
يتبع داريا إدارياً بالوقت الحاضر:ناحية صحنايا التي تتضمن صحنايا – أشرفية صحنايا-تجمع بناء الكويتي و تجمع 8 آذار-ومدينة معضمية الشام- إضافة للمنطقة الصناعية الغربية من حي القدم.
وكانت تعد داريا سابقاً مركزاً إدارياً لجميع قرى وبلدات ومدن الغوطة الغربية منها: ببيلا- يلدا- بيت سحم – السيدة زينب- السبينة الكبرى- البويضة- الذيابية – السبينة الصغرى- نجها- قدسيا- أشرفية الوادي – الهامة- جمرايا-الحجر الأسود- حجيرة. إلا أن هذه المدن والبلدات استقلت بوحدات إدارية عن داريا .
داريا تاريخياً
تشير بعض المصادر التاريخية أن داريا تعود إلى ما قبل الميلاد و يرتبط وجودها بوجود دمشق التي هي أقدم عاصمة بالتاريخ . و كما ذكرت فإن داريا تعني الدور الكثيرة وكان موقعها إلى الجنوب من مقام ومسجد عبد الرحمن العنسي المعروف بأبي سليمان الداراني ما يعرف بأرض حلاش و بداريا مقام أو قبر النبي حزقيل كما يروى، ويذكر أن عبد الله بن ثوب المعروف بأبي مسلم الخولاني قدم داريا بعد الفتح الإسلامي ونزل بها لوجود قبيلة يمنية استوطنتها قبل الإسلام هي بني خولان المتوفي عام 62هجري. كانت داريا معقلاً للغساسنة إلى أن جاء الفتح الإسلامي بقيادة أبي عبيدة عامر بن الجراح عام 635م ء فكانت هي أكبر قرى، أهل اليمن بغوطة دمشق وأقاليم الشام و تأثرت داريا بمعظم الأحداث التي اعترت الحكم الأموي والعباسي وما جرى خلالهما من أحداث سياسية وعسكرية وخاصة .بمنازعات الخلافة كون داريا تقطنها قبائل يمنية ((خولان وعنس )) وأخرى قيسية. وتعرضت داريا للحرق نتيجة تلك المنازعات عام 26اهـــ و كذلك عام ( 67ا ) هـــ بعصر هارون الرشيد ثارت الفتن بين القيسية واليمانية أو ما يعرف بفتنة أبي الهيذام حيث حرقت و نهبت وفي عام ( 233 ) هـــ تأثرت داريا بالزلازل.
وكذلك مرت على داريا أحداث ومنازعات ما بين الأتابكة والسلاجقة عام 416هـ/ 417هـ ولم تنج من الغزو الصليبي عام ( 543 ) هـ وكذلك التتار عام ( 799 ) هـ قد عاثوا فيها فساداً و تدميراً كان آخرها الاحتلال الفرنسي لسوريا حيث وقعت فيها معركة سميت معركة داريا الكبرى على أثر حضور بعض رجال قادة الثورة السورية عام 1926 إلى داريا وكان منهم الأمير عز الدين الجزائري والشيخ محمد حجازي وكان عدد المجاهدين ما يقرب من خمسة وخمسين بينهم بعض المجاهدين من أبناء داريا اشتبكوا مع القوات الفرنسية وكان في يوم الأحد 10/12/ 1926م . ومن الآثار التي عثر عليها في داريا إله الحب عند الرومان ((ايروس ))الموجود في المتحف الوطني بدمشق .

لقد ورد ذكر داريا على ألسنة عدد من الشعراء وتغنى بعضهم بجمالها وطيب هوائها فقال حسان بن ثابت:لمن الــــدار أقفرت بمغان بين شاطي اليرمــــوك فالصمان
فالقــريات من بلاس فداريا فســـكاء فالقصـــور الدواني
وفي العهد العباسي نزل الخليفة المتوكل في داريا وكان يرافقه الشاعر البحتري الذيقال بجمال داريا :
العيش في ليل داريا إذا بـــردا والراح نمزجها بالماء من بردى
وذكر الشاعر الصنوبري داريا 234هـ قائلا :
ونعم الدار داريـــا ففيها حلا ليّ العيشُ حتى صار أريا

وقال قيس الهلالي في يوم داريا أثناء فتنة أبي الهزيم يصف كُرة التخريب والدمار:
كــأنا يوم داريـــا أسود تدافع من مســاكنها أسودا
تركنا أهل داريـا رميمـــاً حطـاما في منازلهــم هموداً
قتلنـــا فيهم حتى رثينـا لهم ورأينـا جميعهــم شريدا

وللتوسع في الجانب التاريخي عن داريا إليك بعض الكتب التي أرخت لهذه البلدة :
1- المعجم الجغرافي المجلد الثالث . 2- خطط الشام لمحمد كرد علي. 3- غوطة دمشق لمحمد كرد علي. 4- دمشق في العصر الأيوبي لمحمد ياسين الحموي. 5- تاريخ السلاجقة في بلاد الشام ~ أحمد محمد علي إسماعيل 6- الكامل بالتاريخ لابن الأثير جزء م 9م . 7- تأريخ مدينة دمشق لابن العساكر. 8- تاريخ الطبري. 9- أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم لمحمد المقدسي. 10- تاريخ داريا لعبد الجبار الخولاني. و بهذه المراجع ما يكفي للتعرف على داريا تاريخياً

الحياة البشرية
يتجاوز عدد القاطنين فيها 155 ألف نسمة في عام 2007م نظراً لقربها من مدينة دمشق وتوضع عدد من المنشآت الصناعية بها وتوفر المرافق الخدمية الضرورية بالمدينة.
ولأهالي داريا عاداتهم وتقاليدهم و التي ما تزال قائمة حتى الآن من الكرم و الشجاعة والإباء ولأخلاق.
يعمل معظمهم بالزراعة وبعضهم في المهن الحرة خاصة الموبيليات وغيرها من المهن .

المساجد- المساجد القديمة : جامع أبي سليمان الداراني (( عبد الرحمن العنسي

مسجد أبي مسلم الخولاني((عبد الله بن ثوب ))
– جامع المنبر. جامع عمر بن الخطاب. جامع العباس. المسجد الكبير

. 2- المساجد الحديثة : جامع نبي الله حزقيل , مسجد طه , جامع أنس بن مالك , جامع أسامة بن زيد , جامع المصطفى جامع علي بن أبي طالب ………….. ,
وهناك عدد من المساجد قيد الإنشاء منها : جامع السمح بن مالك الخولاني , جامع الرضا , جامع السلام , جامع الإيمان …..الخ
الكنائس
يوجد بداريا طائفتين مسيحيتين : روم أرثوذكس , وروم كاثوليك . يعود تاريخ الطائفة الكاثوليكية بداريا لعام 1934م , وتم بناء كنيسة تلك الطائفة عام 1937 م .
كنيسة الروم الارثوذكس
الروم الأرثوذكس : وهي الطائفة الأقدم بداريا حيث أبناء الطائفة الكاثوليكية انشقت من تلك الطائفة التي تربطهم ببعضهم الواحد القرابة , ويعود بناء
الكنيسة

المقامات والأضرحة- مقام نبي الله حزقيل : ويوجد في جامع نبي الله حزقيل.

– مقام أبي مسلم الخولاني : ويوجد في مسجد أبي مسلم الخولاني.
– مقام أبي سليمان الداراني : ويوجد في مسجد أبي سليمان الداراني.
– قبر بلال الحبشي: ويوجد قرب قبر أبي مسلم الخولاني شاهدة قبر كتب عليها قبر بلال الحبشي.
– قبر أبي ثعلبة الخشني : يذكر أنه توفي في خلافة معاوية.
– منبر الفاتحين : على مقربة من جامع المنبر .
فقط
وفي النهاية اهلا وسهلا فيكون بداريا

التصنيفات :سـوريا الوسوم:, ,